كيف تستخدم السرد القصصي في الترويج لعلامتك التجارية؟

السرد القصصي

منذ العصور القديمة استعمل البشر السرد القصصي كجزء أساسي في عملية التواصل والترفيه، ولكن للقصص فوائد جمة تفوق الأغراض الترفيهية الشائعة مثل، تدوين التاريخ ونقل المعلومات والثقافة عبر الأجيال. 

السرد القصصي واحد من أهم الخصال التي يمكن أن تعزز قوة علامتك التجارية وتميزها عن منافسيها، في حال تم تطبيقها بشكل فعال وصحيح. فالقصص يمكنها أن تساهم بتعزيز ولاء الزبائن، وصنع استراتيجية تسويقية قوية، بالإضافة للسماح لك بمشاركة قيمك ومبادئك مع الزبون.

لماذا السرد بهذه الأهمية لعلامتك التجارية؟

السرد القصصي ينقل إحساس من المعنى والهدف إلى الزبون، العلامة التجارية التي تنجح في هذا الشيء تستطيع لفت انتباه الزبون والفوز بولائهم. امتلاك المنتج أو حل مشكلة معينة ليس كافيًا في ذاته، أنت تحتاج إلى تقديم القصة التي تبين السبب الذي دفعك لحل هذه المشكلة المعينة دون غيرها وكيف يؤثر الوضع عليك أنت كفرد. هذا الشيء يجعل الزبون يعرف أنه يتعامل مع إنسان مثله وليس تكتل صناعي من نوع ما. 

كيف تطورت علامتك التجارية؟

اسرد القصة الي كانت خلف توصلك إلى خدمتك أومنتجك الجديد. هذه القصة ستوفر السياق لزبائنك ومستثمريك ليعرفوا الظروف التي صُنع هذا المنتج خلالها والقيم والدوافع التي حركتك في صنعه. هذ الشيء يدفعهم للتفاعل مع المنتج والرغبة في الاستثمار فيه والسعي لكي يكونوا جزءًا من هذه القصة أو التجربة. 

تأكد من أن القصة تمس مستمعيك شخصيًا واستخدم أمثلة حقيقية من الحياة عن كيف يساهم منتجك الجديد في إضافة معنى أو قيمة معينة في حياتهم. أنت تصنع المنتج من أجل حل مشكلة معينة لذلك بين لجمهورك هذه المشكلة وكيف أثرت بك بشكل شخصي ودفعتك لخلق هذا المنتج أو الخدمة وكيف ستساعدهم هم أيضًا في حل هذه المشكلة. 

اجعل علامتك بشرية

العلامات التجارية الناجحة تملك قصص مؤثرة وعميقة مرتبطة بهم، هذه القصص توفر معنى أو إحساس عام بالهدف الذي تسعى إليه هذه العلامة التجارية. فعلى سبيل المثال الشركات التقنية العملاقة التي لا ترسم نفسها كمؤسسة تقوم بإنتاج خدمات معينة، بل كيان يسعى لتغيير شكل العالم وقيادة المستقبل نحو آفاق جديدة. لذلك وفر رؤية يمكن لزبائنك أن يؤمنوا بها ويقفوا خلفها. 

اجعل علامتك خالدة في ذاكرة مستمعيك

القصص تعلق بالذاكرة أكثر من غيرها من أساليب نقل المعلومات، مثل البيانات، والجداول، والحقائق وغيرها. توفر القصص مساحة للتفاعل والتخيل، فقبل اختراع الكتابة وغيرها من أساليب التدوين كانت الوقائع والحقائق التاريخية تنتقل غالبًا عن طريق القصص الشفوية التي يتناقلها البشر من لسان إلى آخر. 

يشكّل السرد القصصي ما يقارب نصف الحوارات التي نخوضها لذلك يرتبط النمط السردي بشكل وثيق بتركيبتنا العقلية وطريقتنا في التواصل. إيصالك لمنتج وخدمتك بشكل قصة يساهم في أن تعلق هذه القصة في ذاكرتهم عن طريق تحريك خيالهم، فحتى لو نسوا المعلومات البحتة ستبقى القصة وسيرها في ذاكرتهم.

هذه الأسباب مجتمعة يجب أن تدفعك نحو الاطلاع على الأدب العالمي وطرق السرد المختلفة، من أجل التدرب على خلق أسلوبك السردي الخاص بك وبعلامتك التجارية. لذلك لا تستهن بقوة السرد والقصص والتأثير الذي يمكن أن تحدثه في صدور مستمعيك.

اخبار الأكثر شيوعًا المشاريع الخيرية بيئة العمل تكنولوجيا
ديسمبر ۳۰، ۲۰۲۱
Share

بحث عن مقالة

أحدث المقالات

المشروع الوطني للإنترنت يطلق أول خدمة إنترنت عبر الكابل الضوئي في السماوة

أ...

اقرأ المزيد

جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق من حصة ايرثلنك

حصلت ايرثلن...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصد جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق

منحت ...

اقرأ المزيد

ايرثلنك للاتصالات والإنترنت تتصدر باقي المجهزين وتحصد جائزة الأسرع نموًا

قدمت مجل...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصل على جائزة مزود خدمات الإنترنت الأسرع نموًا في العراق

حصلت اير...

اقرأ المزيد

الأرشيف

المقال السابق

إنترنت الأشياء .. عندما تستخدم ثلاجتك الإنترنت خلف ظهرك

المقال التالي

أهمية تعزيز قيم الاحترام والتواصل في بيئة العمل

مقالات ذات صلة

ابق على اطلاع بأخبار ومقالات EarthLink

Welcome to the EarthLink

Please choose which type of user you are, so we can provide you with the best service.

Scroll to top