دور الشركات الكبرى في دعم المشاريع الناشئة والصغيرة

جلسة المحطة

في الجلسة الحوارية الرمضانية السادسة في المحطة بعنوان (الشركات الكبرى ونمو القطاع الخاص). كان السؤال الأهم في الجلسة: ما هو دور الشركات الكبرى في دعم المشاريع الناشئة ؟

كانت الجلسة بحضور الدكتور علاء جاسم نائب الرئيس التنفيذي لشركة ايرثلنك والرئيس التنفيذي لشركة زين العراق الاستاذ علي الزاهد ومحمد الحكيم الرئيس التنفيذي والمؤسس لتطبيق (فدشي).

محاور الجلسة الحوارية

وتناولت ثلاثة محاور كالتالي:

  • بناء قدرات العاملين بشركات القطاع الخاص.
  • التحديات والفرص التي تواجه الشركات الناشئة.
  • توجهات ومشاريع الشركات الكبرى في مجال دعم الشركات الصغيرة والناشئة.

وكانت الجلسة بحضور العديد من ريادي الأعمال وأصحاب المشاريع الناشئة.

دعم الإبداع والابتكار داخل الشركة

حيث أكد الدكتور علاء خلال الجلسة على أهمية وجود ثقافة تشجيع الموظف على إيجاد الحلول المناسبة للقسم الذي يعمل به والأقسام الأخرى داخل الشركة. حيث بيّن أن هذا الأمر هي العمود الأساس للشركات بصورة عامة والناشئة بصورة خاصة. فتعزيز هذه القيم المهمة من قبل الإدارات الداخلية للشركة عن طريق تشجيع المبادرات الفردية ودعمها.

هذا الشيء يعتمد على وجود نظام داخلي يستطيع أي موظف من خلاله أن يقدم اقتراحاته ومبادراته من خلال الإتصال المباشر مع إدارته والتواصل معهم بشكل مباشر وبدون عوائق. وضرب مثالًا على ذلك باحتفال الكايزن الذي تقيمه ايرثلنك بشكل سنوي وربع سنوي. حيث يتم مكافأة الموظفين المبتكرين لإنجازاتهم الإبداعية  التي تساهم في إيجاد الحلول وتحسين سير العمليات الداخلية. 

وعند سؤاله “كيف تقوم ايرثلنك بتطوير قدرات موظفيها؟ وكيف تحافظ عليهم بعد هذه الخطوة؟” أجاب الدكتور علاء: لدينا شعار في ايرثلنك “درِّب موظفيك وكأنهم باقون معك للأبد”. وبالتأكيد نحن نوازن بين تدريب الموظف وتمكينه من أداء عمله بأفضل شكل وبين مكافأته بالراتب الذي يستحقه.

الاستثمار بالموظفين هو الاستثمار الأهم للشركات بغض النظر عن حجمها

وصرح الدكتور علاء بأن الاستثمار في الناس وقدراتهم هو أهم استثمار تقوم به الشركات بغض النظر عن حجمها لأن العقل البشري هو القيمة الأساسية بكل الخدمات التي تُقدم، وأضاف: “نحن في ايرثلنك نجحنا بالاستثمار في الناس بأفضل طريقة ونحن فخورون بأن نُخّرج من ايرثلنك عددًا من أصحاب المشاريع الناشئة والصغيرة الجديدة لأنهم سفراء الشركة في كل مكان ودليل نجاح تدريبنا ودعمنا لهم.

وركّز الدكتور علاء جاسم على أهمية بيئة العمل وتوفير الفرص المناسبة للتطور والصعود في السلم الوظيفي. حيث أنها من الخطوات الأساسية التي تخطوها ايرثلنك في إطار خلق أفضل بيئة ممكنة لموظفيها. الأمر الذي دفع ايرثلنك للاستمرار ببرنامج التدريب الداخلي في الشركة واعتباره عنصرًا مركزيًا في خطط ايرثلنك المستقبلية. 

 

وبيّن في النهاية: أن ايرثلنك قد نجحت في دعم وتمكين أن أكثر من 15 ألف مشروع صغير  حتى أصبحوا عملاء وشركاء لنا متمثلين بالوكلاء. مؤكدًا أن ايرثلنك ستستمر بدعم الأفراد المبدعين معنويًا وماديًا ليكونوا افرادًا فعالين داخل الشركة أو خارجها وذلك لضمان رفع مستوى القطاع الخاص والعمل في العراق.

اخبار الأكثر شيوعًا المشاريع الخيرية بيئة العمل تكنولوجيا
مايو ۱۱، ۲۰۲۲
Share

بحث عن مقالة

أحدث المقالات

المشروع الوطني للإنترنت يطلق أول خدمة إنترنت عبر الكابل الضوئي في السماوة

أ...

اقرأ المزيد

جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق من حصة ايرثلنك

حصلت ايرثلن...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصد جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق

منحت ...

اقرأ المزيد

ايرثلنك للاتصالات والإنترنت تتصدر باقي المجهزين وتحصد جائزة الأسرع نموًا

قدمت مجل...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصل على جائزة مزود خدمات الإنترنت الأسرع نموًا في العراق

حصلت اير...

اقرأ المزيد

الأرشيف

المقال السابق

كيف ترد على أكثر الأسئلة شيوعًا في مقابلات العمل؟

المقال التالي

الحفاظ على البيئة و دور التشجير في ذلك

مقالات ذات صلة

ابق على اطلاع بأخبار ومقالات EarthLink

Welcome to the EarthLink

Please choose which type of user you are, so we can provide you with the best service.

Scroll to top