ما هي المدن الذكية؟ وهل يمكن تطبيقها في العراق؟

المدن الذكية

أصبح التحول نحو المدن الذكية هو الشغل الشاغل للدول المتقدمة في السنوات الأخيرة؛ لأنها تستطيع تلبية احتياجات الأجيال الحالية والقادمة فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية، والاجتماعية، والبيئية، والثقافية.

ما المقصود بالمدن الذكية؟

يعرف الاتحاد الدولي للاتصالات المدينة الذكية على أنها: «مدينة مبتكِرة تستخدم تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين نوعية الحياة، وكفاءة العمليات والخدمات الحضرية، والقدرة على المنافسة.»

فعن طريق الاعتماد على تكنولوجيا المعلومات يمكن للمدن تعزيز كفاءة استهلاك الطاقة، وتحسين نظام الإسكان والرعاية الصحية، وتحسين حركة المرور، والكشف عن جودة الهواء، وتقليل التلوث وإنتاج الطاقة النظيفة، وغيرها كثير.

حيث تعتمد المدن الذكية على شبكة مترابطة من إنترنت الأشياء «IoT» والذكاء الاصطناعي «AI» متصلة ببعضها البعض عن طريق شبكة الإنترنت.

يشير مفهوم إنترنت الأشياء إلى ارتباط الأجهزة المختلفة بشبكة الإنترنت بشكل مباشر لنقل واستلام المعلومات من الأجهزة الأخرى والعمل بناءً على هذه المعلومات، كل ذلك من دون الحاجة إلى التدخل البشري المباشر كما في الأنظمة التقليدية، حيث على الفرد استلام المعلومات وتقييمها ثم توجيه الأجهزة نحو حل معين. يوفر هذا النمط الوقت ويزيد من كفاءة القرارات المتخذة.

تطبيقات المدن الذكية

  • إشارات مرور تستلم المعلومات من كاميرات المراقبة، والحساسات، والموقع الجغرافي وسرعة السيارة؛ لكي تعدل أضواء الإشارة حسب الحاجة وتقليل الزحام المروري قدر الإمكان. 
  • السيارات يمكنها الحصول على معلومات من مواقف السيارات لتحديد أقرب بقعة خالية للركن.
  • خزانات المياه في المنزل ترسل معلومات دقيقة عن الكمية المطلوبة من الماء مما يسمح لمنظومة توزيع المياه بالعمل بشكل أكفأ وتقليل الهدر لأدنى مستوى.
  • الاستعاضة عن الوثائق الورقية بالوثائق الرقمية لتسهيل إنجاز المعاملات والطلبات بشكل إلكتروني.

بصورة عامة تساهم المدن الذكية بالإسراع في تحقيق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة من أجل تأمين وسائل العيش الكريم مع المحافظة على الموارد للأجيال اللاحقة.

بالفعل تم تطبيق مثل هذه الأشياء في سنغافورة ودبي ولندن ونيويورك وعدد من الدول المختلفة من أجل تنظيم استهلاك الطاقة والمرور والمساعدة في تقوية الأمن والدفاع وغيرها كثير.

 متى نرى مدينة عراقية ذكية؟

منذ مدة قصيرة وفرت ايرثلنك الرعاية لمؤتمر Smart Baghdad في مبنى كلية التراث ببغداد. حيث ناقش المؤتمر مفهوم المدينة الذكية وامكانية تحول بغداد إلى إحداها. ويمكن القول أن الطريق طويل أمام تحول احدى المدن العراقية إلى مدينة ذكية؛ ذلك بسبب غياب البنية التحتية اللازمة من شبكات الطاقة وأنظمة السيطرة على المياه والطرق الصالحة وغيرها كثير.

لكن رغم ذلك يمكن استشفاف بارقة أمل في المشروع الوطني للإنترنت الذي أنجزته ايرثلنك من أجل إنشاء شبكة اتصالات متطورة توصل جميع أجزاء العراق عن طريق بنية تحتية من الألياف الضوئية الدولية القادرة على ربط العراق من زاخو وحتى الفاو.

لا يوفر المشروع الوطني إنترنت سريع وزهيد لعموم العراقيين فقط، بل يوفر كذلك شبكة حكومية مؤمنة ومترابطة؛ توفر الأسس المستقبلية لبناء حكومة إلكترونية ذكية. بالإضافة إلى ذلك يوفر المشروع  الوطني للإنترنت كاميرات مراقبة وشبكة خاصة بقطاعي الأمن والدفاع للمساعدة في تطوير المنظومة الدفاعية للبلد.

اخبار الأكثر شيوعًا المشاريع الخيرية بيئة العمل تكنولوجيا
نوفمبر ۲، ۲۰۲۱
Share

بحث عن مقالة

أحدث المقالات

جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق من حصة ايرثلنك

حصلت ايرثلن...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصد جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق

منحت ...

اقرأ المزيد

ايرثلنك للاتصالات والإنترنت تتصدر باقي المجهزين وتحصد جائزة الأسرع نموًا

قدمت مجل...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصل على جائزة مزود خدمات الإنترنت الأسرع نموًا في العراق

حصلت اير...

اقرأ المزيد

وزارة الاتصالات تقرّ التسعيرة الجديدة لتحسين مستوى جودة الإنترنت

بتوجيه مباشر ومتابعة شخصي...

اقرأ المزيد

الأرشيف

المقال السابق

فيسبوك تتحول إلى ميتا مع توجه الشركة نحو Metaverse

المقال التالي

برعاية ايرثلنك.. انطلق معرض النجف الدولي للكتاب بنسخته الأولى بمشاركة 200 دار نشر

مقالات ذات صلة

ابق على اطلاع بأخبار ومقالات EarthLink

Welcome to the EarthLink

Please choose which type of user you are, so we can provide you with the best service.

Scroll to top