أنواع ترددات الإنترنت الشائعة وأسباب تداخلها

ترددات الإنترنت

 ترددات الإنترنت.. ما هي؟ وكيف تعمل؟

ترددات قنوات الإنترنت أو ما يسمى في اللغة الدارجة بين المختصين بالـ«چنلات» اشتقاقًا من كلمة Channel بالانجليزية، هي موجات كهرومغناطيسية راديوية، ضمن طيف من الترددات التي تستخدم لبث واستلام خدمة الإنترنت ضمن أطوال موجية ومديات معينة وفقًا للمعايير القياسية.  لكن عوامل البيئة على كفاءة عمليات البث والاستلام، أذ قد يحصل تداخل بين الموجات، والذي يؤدي إلى ضعف في قوة ومدى واستقرارية الإشارة.

وتنقسم الترددات الأكثر استخدامًا في خدمة الإنترنت اللاسلكية إلى:

  • حزمة ترددات 2.4GHz

تستخدم هذه الحزمة عادةً في جهاز بث خدمة الواي فاي «الراوتر» Router الذي يستخدم لإيصال الخدمة لمختلف الأجهزة كالهواتف والحواسيب داخل المنزل، وتستخدم أيضًا في جهاز استلام الإشارة خارج المنزل (مثل: أجهزة نانوستيشن).

وتنقسم هذه الحزمة إلى نطاقين: عرض 20MHz وعرض 40MHz

يمتازعرض 20MHz  بكونه ذا مدىً أبعد وسرعة نقل بيانات أبطأ، أما 40MHz  فإن مداه أقصر وأسرع في نقل البيانات.

  • حزمة ترددات 5GHz

وتستخدم هذه الحزمة بالدرجة الأولى في جهاز الاستلام الخارجي (نانوستيشن)، وبشكل أقل في بعض أجهزة «الراوتر».

لدى هذه الحزمة نطاقات عرض عدة، وتصل إلى 160MHz، لذا تمتاز بسرعتها العالية في نقل البيانات. إذ تصل إلى أكثر من 1 كيكابت في الثانية، كما تمتار باستقرارية جيدة، فضلًا عن أن أدائها العالي الذي يضاهي بعض أنواع كوابل إيثرنت UTP.

ما هو تداخل الموجات؟

أكبر مشكلة تواجهها هذه الموجات هي التداخل. لكن؛ ماذا نعني بالتداخل؟

إذا كان لديك جهازي راوتر في البيت نفسه، ولنفرض أنك قمت بالبث على موجة 2.43GHz  من خلال واحد منها، وبث الراوتر الآخر بالموجة نفسها. في هذه الحالة سيحصل تداخل بين موجات الجهازين مما يؤدي إلى تشابك الموجتين وإضعاف مدى البث واستقرارية إشارة الجهازين.

يحدث الأمر نفسه بالنسبة لأبراج الإنترنت التي تبث حاليًا بالدرجة الأولى بموجات 5GHz  للمشتركين. فلو كان جهاز بث أحد الأبراج يستخدم موجة 5300GHz  وهناك برج آخر قريب منه ويعمل على التردد نفسه، فإن ذلك سيؤدي إلى ضعف بمدى واستقرارية الإشارة المستلمة لدى جميع المشتركين.

حلول مشكلة التداخل

يمكن الحد من مشاكل التداخل عبر استخدام ترددات مختلفة، إلا أن كثرة الأبراج وقلة الترددات المرخصة تجعل هذا الأمر صعبًا، أما الحل الجذري لهذه المشكلة فيأتي عن طريق التوجه إلى خدمة الكابل الضوئي إلى المنزل (FTTH)، وهذا ما نعمل عليه في ايرثلنك من خلال المرحلة الثانية من المشروع الوطني للإنترنت، حيث أنجزنا المرحلة الأولى منه وقمنا بإنشاء أكبر شبكة ضوئية تمتد لأكثر من 4000 كم من الكابلات الضوئية والتي تزود بالإنترنت من 4 مصادر خارجية ليتم إيصال الخدمة إلى البدالات الرئيسة في المدن والقرى في عموم العراق، وسنزود من خلال هذه البدالات المنازل بخدمة الإنترنت عبر تقنية الألياف الضوئية، وحاليًا نحن بصدد استحصال الموافقات الرسمية للانطلاق بتنفيذ المرحلة الثانية؛ حيث نعمل لإيصال خدمات أسرع وأكثر استقرارًا، ولا تتأثر بالموجات الأخرى.

اخبار الأكثر شيوعًا المشاريع الخيرية بيئة العمل تكنولوجيا
نوفمبر ۹, ۲٠۱۹
Share

بحث عن مقالة

أحدث المقالات

جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق من حصة ايرثلنك

حصلت ايرثلن...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصد جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق

منحت ...

اقرأ المزيد

ايرثلنك للاتصالات والإنترنت تتصدر باقي المجهزين وتحصد جائزة الأسرع نموًا

قدمت مجل...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصل على جائزة مزود خدمات الإنترنت الأسرع نموًا في العراق

حصلت اير...

اقرأ المزيد

وزارة الاتصالات تقرّ التسعيرة الجديدة لتحسين مستوى جودة الإنترنت

بتوجيه مباشر ومتابعة شخصي...

اقرأ المزيد

الأرشيف

المقال السابق

تطبيقات الرسائل النصية الأفضل لنظام الاندرويد

المقال التالي

أفضل البرامج المجانية لحاسوبك الشخصي

مقالات ذات صلة

ابق على اطلاع بأخبار ومقالات EarthLink

Welcome to the EarthLink

Please choose which type of user you are, so we can provide you with the best service.

Scroll to top