بمناسبة اليوم العالمي للاتصالات؛ تحتفي ايرثلنك بمرور 15 عامًا على تأسيسها

تحتفي ايرثلنك في اليوم العالمي للاتصالات ومجتمع المعلومات بمناسبة مرور 15 عامًا على تأسيسها، لتحقق منذ انطلاقها المتواضع نجاحًا منقطع النظير خلال مدة قياسية، ولتصل خدماتها إلى 15 محافظة عراقية.

وبدأ عمل ايرثلنك سنة 2005 كمشروع ريادي صغير، إذ أنطلقت أعمالها من غرفة في سطح أحد مباني بغداد. في الوقت الذي كان العراق يعاني من انعدام البنية التحتية للاتصالات، حيث دُمرت اثناء حرب الخليج الثانية وما بعد 2003. لذلك؛ اعتمدت ايرثلنك على الأفكار الريادية لتتمكن من إيصال خدماتها إلى المستهلكين، بدءً من اعتمادها على قمرها الصناعي الخاص لتقديم الإنترنت بتقنية VSAT.

ايرثلنك اعتمدت على قمرها الصناعي الخاص كمصدر رئيس لخدماتها

في بداية مشوارها؛ تمكنت ايرثلنك من استئجار أحد الأقمار الصناعية ليخصص لها بالكامل، سعيًا لتزويد المستخدمين بخدمة إنترنت أسرع وأقل كلفة.

وبالرغم من  كون القمر الصناعي يواجه مشاكلًا تقنية تتمثل في انحرافه المستمر عن مساره؛ إلا أن فريق المطورين في ايرثلنك ابتكر حلًا استثنائيا للقمر الصناعي الجديد عبر برمجة صحن استلام  البث المثبت في مقره الشركة في بغداد، والمسؤول عن تسلم الإشارة المرسلة من الفضاء، ليتحرك بشكل تلقائي متتبعًا تحركات القمر الصناعي بدقة وفقًا للحسابات الرياضية. لتنجح بذلك ايرثلنك في توفير خدمة انترنت مستقرة عبر ابتكارها للحلول البديلة. 

كيف حققت ايرثلنك الانتشار السريع لخدماتها في بغداد؟

بدأت ايرثلنك تحقق انتشارًا واسعًا سنة 2006 حين أدخلت مفهومًا جديدًا يعمل على إنشاء مزودي خدمة محليين في جميع المناطق. إذ تقوم ايرثلنك بتزويد الوكلاء بخدمة الانترنت، ويقدم الوكيل المحلي الخدمة مباشرة إلى الزبون. وقد ساعد مفهومها الجديد على الانتشار السريع للإنترنت في بغداد. 

وكان السبب الأول لإعتماد ايرثلنك هذا المفهوم هو تزايد الطلب على خدمات الإنترنت المقدمة من ايرثلنك، وعدم توفر رأس المال  اللازم لشراء ما يكفي من المعدات الجديدة وتوزيعها في مناطق بغداد المتعددة، لإيصال وبث الإنترنت إلى المستهلكين.

وهكذا؛ تمكنت ايرثلنك بالاستعانة بالوكلاء؛ من تحقيق الإنتشار السريع في خدمة الانترنت في العاصمة العراقية بغداد، لسد حاجة السوق المتنامية، حيث عمل الوكلاء بوصفهم شركاء، على إيصال الخدمة في الميل الأخير للمستخدم وحرصوا على تقديم الدعم الفني اللازم.

15 محافظة عراقية شهدت الانتشار السريع لخدمات ايرثلنك

سعيًا لإيصال خدماتها إلى المحافظات العراقية؛ وقعت ايرثلنك سنة 2009 اتفاقية مع الشركة الوطنية للاتصالات والبريد. حيث سمحت الاتفاقية الجديدة لايرثلنك بأن تستخدم البنية التحتية للألياف البصرية التي استُحدثت في ذلك الوقت. وفي سنة 2010 أبرمت اتفاقية أخرى مع شركة الإنترنت العامة التابعة لوزارة الاتصالات العراقية. حيث سمحت اتفاقية التعاون لإيرثلنك بتزويد الإنترنت لزبائن وزارة الاتصالات العراقية.

تحتفي ايرثلنك بمرور 15 عامًا على تأسيسها

مسار الكابل البحري فالكون – Falcon

اعتماد ايرثلنك للكابل البحري فالكون، كمصدر رئيس لخدماتها

يتأثر الإنترنت الوارد عبر الأقمار الصناعية بالأحوال الجوية، والمسافات، وغيرها من العوامل الكثيرة التي تقلل من جودة الإنترنت الواصل إلى المستخدم النهائي. لذلك؛ وقعت شركة ايرثلنك سنة 2013 عقداً مع وزارة الإتصالات العراقية، وشركة (ريلاينس) العالمية لتسويق السعات الدولية عبر الكابل البحري فالكون. ويُعتبر هذا العقد من أبرز وأهم العقود التي توقعها الحكومة العراقية في مجال الإتصالات والإنترنت. (إقرأ أهمية هذا العقد

وتعتمد ايرثلنك على مصادر متعددة للإنترنت؛ لتتمكن من تقديم الخدمة الأكثر استقرارًا بين مزودي خدمات الإنترنت في محافظات الوسط والجنوب. إذ ترتبط مصادرها المتعددة مع الدول المجاورة لتوفير الاتصال الخارجي، ليتم استخدامه في تأمين البدائل في حالة حدوث قطع في أحد المصادر الرئيسية. 

وفي الوقت الذي تتوقف فيه خدمات الإنترنت المقدمة من باقي مزودي خدمات الإنترنت، تستغرق فرق ايرثلنك التقنية ساعات معدودة للتعويض عن السعات المفقودة من المصادر الرئيسية المقطوعة عبر ربط المصادر الثانوية، لإيصال الخدمات للمستهلكين. 

تحتفي ايرثلنك بمرور 15 عامًا على تأسيسها

مسار الكوابل الضوئية الخاصة بالمشروع الوطني للإنترنت

المشروع الوطني للإنترنت؛ البديل الأفضل لشبكة البنى التحتية التي أهلكتها الحرب

نجحت ايرثلنك في تقديم الحلول الأمثل لمواجهة التحديات التي تعرقل عمل قطاع الإنترنت في العراق؛ عبر تنفيذها للمرحلة الأولى من المشروع الوطني للإنترنت. ويوفر المشروع شبكة الياف ضوئية حديثة مُتعددة الطبقات، تمتد من الخليج العربي إلى الحدود العراقية التركية (4000 كيلومتر) مرورًا بجميع المحافظات والأقضية والنواحي، لتكون بذلك معبراً دولياً للإنترنت يربط جنوب غرب آسيا بأوروبا، ويُنافس الكابلات البحرية الناقلة للإنترنت القادمة من أوروبا عن طريق قناة السويس والخليج العربي، والكابلات القادمة عن طريق القرن الأفريقي. كما يوفر المشروع البنية التحتية اللازمة لسد الحاجة والطلب المتزايد على السعات برؤية استراتيجية مستقبلية تمتد لأكثر من 20 سنة، حيث أكدت الإحصاءات أن البنية التحتية السابقة ستخفق في مواكبة الحد الأدنى من الطلب بحلول عام 2019، ويعتمد العراق حاليًا على المشروع الوطني للإنترنت لتزويد أكثر من 70% من السعات المطلوبة.

أما المرحلة الثانية من المشروع؛ تهدف لإيصال الكابل الضوئي التابع للمشروع الوطني إلى منازل المستخدمين العراقيين بالتعاقد مع الوكلاء. وستتم المباشرة بتنفيذها فور صدور الموافقات من المؤسسات الحكومية المعنية.

يذكر أن تغطية ايرثلنك تتوسع اليوم لتشمل 15 محافظة عراقية. مع توفر فريق للدعم الفني في كل محافظة من محافظات العراق. لتقديم الدعم الفني خلال نصف يوم. وهي مدة استثنائية قياسًا بباقي مجهزي خدمة الإنترنت في محافظات الوسط والجنوب.

 

اخبار الأكثر شيوعًا المشاريع الخيرية تكنولوجيا
مايو ۱۷, ۲۰۲۰
Share

بحث عن مقالة

أحدث المقالات

وزارة الاتصالات تقرّ التسعيرة الجديدة لتحسين مستوى جودة الإنترنت

بتوجيه مباشر ومتابعة شخصي...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تجهز معرض بغداد الدولي المخصص لحجر مصابي كورونا بالإنترنت المجاني

أتمت كوا...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تطلق المدرسة الإلكترونية الأولى من نوعها في العراق E-Madrasa

أطلقت ايرثلنك المدرسة الإلكترونية الأولى م...

اقرأ المزيد

15 طنًا من المواد الغذائية تصل إلى العوائل ذات الدخل المحدود

سلال ايرثلنك الغذائية ت...

اقرأ المزيد

فالكون.. أول مصدر كابل بحري للإنترنت في العراق

في عام 2013 وقعت شركة (شبكة الأرض) عقداً مع وزا...

اقرأ المزيد

الأرشيف

المقال السابق

كيف أثر الحجر الصحي على خدمات الإنترنت المقدمة حول العالم؟

المقال التالي

نصائح لضبط إعدادات حساب الفيسبوك وحمايته من الاختراق

مقالات ذات صلة

ابق على اطلاع بأخبار ومقالات EarthLink

Welcome to the EarthLink

Please choose which type of user you are, so we can provide you with the best service.

Home User

Reseller

Business

Scroll to top