التعليم العالي تضع خطة لتأهيل الخريجين الشباب بالتعاون مع الشركات العراقية

قدمت ايرثلنك الرعاية التقنية لمؤتمر إطلاق برنامج التمويل التنافسي للجامعات العراقية الذي أقامته وزارة التعليم العالي والبحث العلمي- دائرة الدراسات والتخطيط والمتابعة، بالتعاون مع غرفة تجارة بغداد، وبتمويل من البنك الدولي.

وشمل المؤتمر الذي أقيم في المحطة صباح يوم الإثنين الموافق 3/2/2020، التعريف ببرنامج التمويل التنافسي وأهدافه وخطة عمله. ويهدف البرنامج إلى تمكين الشباب للحصول على وظائف في القطاع الخاص عبر تدريبهم في مراكز التأهيل الوظيفي التابعة لوزارة التعليم العالي والبحث العلمي.

كيف يمكن للشباب العراقي مواجهة مشكلة البطالة؟

بيّن وكيل وزارة التعليم العالي والبحث العلمي السيد فؤاد قاسم أنه «لا يمكن لأي وزارة أو دولة استيعاب عدد الخريجين والبالغ 150 ألف خريج كل عام وتقديم الوظائف الكافية لهم». 

وأضاف «يجب الاعتماد على المبادرات الخلاقة في تدريب الأيدي العاملة». وتابع قائلًا «نملك حاليًا 36 من المراكز التأهيلية الوظيفية في الجامعات العراقية كافة، وقد بدأنا العمل على إنشاء مراكز تدريب وظيفي في الجامعات والكليات الأهلية أيضًا».

وأكمل «إن الوزارة أقدمت على عدد من القرارات التاريخية خلال السنة المنصرمة، ومنها الاعتماد على نظام المقررات في التدريس التي أبعدتنا عن التدريس المعتمد على النظام السنوي؛ وهي الطريقة التي كانت معتمدة في الستينات والسبعينات من القرن الماضي. ورافق ذلك تحديث المناهج الدراسية في جميع التخصصات بالإضافة إلى إنشاء نظام لجان الخبراء ضمن التخصصات كافة في الجامعات العراقية».

وأتم حديثه قائلًا «من هذا المنطلق نأمل بأن هذا التحديث سيؤدي إلى تحسين نوعية الخريجين، وزيادة اعتماد القطاع الخاص عليهم في المستقبل القريب إن شاء الله، وأقدم شكري لكل من ساهم في هذا البرنامج وأرجوا لكم كل التوفيق في تطبيقه».

ما هو برنامج التمويل التنافسي للجامعات العراقية؟

تحدثت الدكتورة أزهار جاسم مديرة قسم التطوير والتنمية البشرية في معهد البحث والدراسات والتخطيط والمتابعة ورئيسة اللجنة الفنية الوزارية لتنفيذ البرنامج التنافسي للجامعات العراقية حيث أشارت إلى «أن برنامج التمويل التنافسي يهدف إلى تحسين جودة التعليم عن طريق بناء شراكة متينة بين الجامعات والقطاع الخاص».

وأضافت «تحصل الجامعات التي تفوز بأفضل فكرة إبداعية تتضمن شراكة حقيقية بين القطاع الخاص والجامعات على تمويل من منحة البنك الدولي وبإشراف وتنفيذ وزارة التعليم العالي والبحث العلمي».

وتابعت «الشرط الأساسي لفوز أي جامعة بمنحة التمويل هو الشراكة مع شركات القطاع الخاص. وتختلف هذه الشراكة حسب نوع الفكرة التي ستقوم الجامعات بتقديمها. وتقدم الملاكات التدريسية في الجامعة هذه الأفكار».

برنامج التمويل التنافسي

دور القطاع الخاص في تأهيل الشباب

قالت رئيسة اللجنة الفنية الوزارية لتنفيذ البرنامج التنافسي للجامعات الدكتورة أزهار جاسم «نحن ندرك حاجة طلابنا لإيجاد فرص عمل مناسبة في القطاع الخاص وردم الفجوة بين الجانب النظري والجانب العملي، وندرك أهمية التواصل مع القطاع الخاص عن طريق تنفيذ الشراكة في تنفيذ التدريبات وتعديل المناهج الدراسية، وقد آن الأوان لأن يبدأ التطبيق الفعلي لهذه الشراكة بين المؤسسات التعليمية والقطاع الخاص في العراق».

وبين عضو اللجنة الوزارية الفنية الدكتور فؤاد العزاوي أن «مراكز التأهيل الوظيفي عملت خلال المدة الماضية بالتواصل مع شركات القطاع الخاص. وقد أعلمنا هذا التواصل أن هناك فجوة بين مخرجات التعليم العالي العاملة في ضوء المناهج الدراسية العراقية، واحتياجات القطاع الخاص من مهارات وأدوات جديدة».

وأكمل «لاحظنا أن القطاع الخاص في العراق متقدم جدًا على ما نقدمه من تعليم بسبب احتكاكه بالغرب وبالعالم، إذ تمكن من أن يجلب إلى العراق أدوات حديثة مثل الذكاء الاصطناعي وغيرها. وهذه الأدوات ما زالت مناهجنا الدراسية عاجزة عن أن توفرها للطلبة بسبب صعوبة تغيير المناهج الدراسية».

مبادرات ايرثلنك لتأهيل الشباب 

تحدث ممثلي ايرثلنك المشاركين في مؤتمر إطلاق برنامج التمويل التنافسي للجامعات عن سلسلة من المشاريع التي طبقتها ايرثلنك لتقديم الدعم للشباب وتأهيلهم للالتحاق في سوق العمل.

وبينت مختصة التواصل المؤسساتي في ايرثلنك، داليا القيسي إن «ايرثلنك تمكنت أن تكون خلال 15 سنة واحدة من الشركات الكبرى في العراق. ومع النجاح الكبير تأتي مسؤوليات كبيرة وصعوبات أيضًا وأولها صعوبة الحصول على خريجين يملكون الخبرة اللازمة لإدارة العمل بسبب الفجوة الكبيرة بين التعليم وحاجة السوق، علمًا أن ايرثلنك تخصص  30% من الوظائف المعلن عنها سنويًا للخريجين الشباب وتقدم لهم التدريبات داخل الشركة».

وأردفت قائلة «في الحقيقة نحن بحاجة لهذه الطاقات الشابة المليئة بالحماس والطموح، ولذلك استهدفت مشاريع ايرثلنك للتنمية المستدامة خلال العام المنصرم التعليم كهدف أساسي لإيماننا بما يمكن للتعليم تحقيقه على صعيد المجتمع والبيئة والاقتصاد؛ أهداف التنمية المستدامة الأساسية».

وأكملت «مشاريعنا قدمت المنح التدريسية للطالبات لمدة سنة كاملة، كما تم إقامة ورشات تدريبية داخل الشركة فضلًأ عن التدريبات الصيفية بالتعاون مع الجامعات ومنظمات المجتمع المدني».

وتابعت حديثها قائلة «ايرثلنك أطلقت أول مشروع لرعاية التعليم الالكتروني في العراق، كما تعاونت مع مجلس البحث والتبادل الدولي لتقديم البيانات الحقيقة التي تؤشر حجم الفجوة الموجودة بين التعليم والقطاع الخاص، فضلًا عن مشاريع أخرى متعددة».

وبين رئيس فريق التواصل المؤسساتي في ايرثلنك، عاصف الخزرجي «إن مشاريع ايرثلنك الهادفة لدعم التعليم كثيرة، ونحن على استعداد لتطبيق مشاريع أكثر بالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وباقي الأطراف ذات العلاقة».

 

اخبار الأكثر شيوعًا المشاريع الخيرية بيئة العمل تكنولوجيا
فبراير ٦, ۲٠۲٠
Share

بحث عن مقالة

أحدث المقالات

جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق من حصة ايرثلنك

حصلت ايرثلن...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصد جائزة مزود الإنترنت وحلول التكنولوجيا الأكثر ابتكارًا في العراق

منحت ...

اقرأ المزيد

ايرثلنك للاتصالات والإنترنت تتصدر باقي المجهزين وتحصد جائزة الأسرع نموًا

قدمت مجل...

اقرأ المزيد

ايرثلنك تحصل على جائزة مزود خدمات الإنترنت الأسرع نموًا في العراق

حصلت اير...

اقرأ المزيد

وزارة الاتصالات تقرّ التسعيرة الجديدة لتحسين مستوى جودة الإنترنت

بتوجيه مباشر ومتابعة شخصي...

اقرأ المزيد

الأرشيف

المقال السابق

الناصرية.. قصة عطاء متجدد وشباب متقد بالأمل والطموح

المقال التالي

ايرثلنك ترعى مشاريع التعليم الإلكتروني في العراق

مقالات ذات صلة

ابق على اطلاع بأخبار ومقالات EarthLink

Welcome to the EarthLink

Please choose which type of user you are, so we can provide you with the best service.

Scroll to top